العرب والعالم

مواجهة “علنية ومفتوحة” بين اسرائيل وإيران

أعلنت إسرائيل، ‏الإثنين‏، 21‏ كانون الثاني‏، 2019، عن دخولها في مواجهة “علنية ومفتوحة” مع إيران، فيما أعلن قائد القوات الجوية الإيرانية، عزيز نصير زادة، الاثنين، عن استعداد قوات بلاده لخوض المعركة مع إسرائيل وإزالتها من الوجود، وذلك ردا على قصف نفذه سلاح الجو الإسرائيلي، قيل إنه استهدف أهدافا لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا ليلة الاحد.

وقال وزير الاستخبارات والنقل الإسرائيلي يسرائيل كاتس، إن بلاده دخلت في مواجهة علنية ومفتوحة مع إيران ولن تسمح لها بتثبيت وجودها في سوريا.

وأكد أن إسرائيل مستعدة لتأجيج هذه المواجهة عندما يتطلب الأمر ذلك، ولم يستبعد أن تبذل بلاده جهودا أكبر لمنع انتشار النفوذ الإيراني في سوريا.

وأضاف في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي: “لقد تغيرت سياستنا وباتت مواجهة مفتوحة مع إيران وعندما سنحتاج لتشديد هذه المواجهة، سنقوم بذلك”.

وأشار كاتس إلى أن هجوم الجيش الإسرائيلي على مواقع إيرانية، كان إشارة واضحة لقاسم سليماني قائد فيلق القدس.

وأكد أن منتجعا للتزلج في القسم الشمالي من هضبة الجولان، تعرض لقصف بصاروخ تم إطلاقه من الأراضي السورية وتم اعتراضه بواسطة “القبة الحديدية” الإسرائيلية، وختم بالقول: “كل من يهاجمنا سيدفع الثمن غاليا”.

وفي دلالة على جدية الموقف، واختلافه عن سابقاته، أعلن قائد القوات الجوية الإيرانية عزيز نصير زادة، عن استعداد قوات بلاده لخوض المعركة مع إسرائيل وإزالتها من الوجود، وذلك ردا على قصف نفذه سلاح الجو الإسرائيلي، قيل إنه استهدف أهدافا لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا ليلة امس.

وقال زادة إن “العدو لا يجرؤ على شن عدوان على إيران ونحن مستعدون للرد على أي تهديدات إسرائيلية”، حسب ما نقله التلفزيون الرسمي الإيراني.

وأضاف أن “إيران مستعدة لحرب ساحقة مع إسرائيل وقواتنا المسلحة مستعدة لليوم الذي نرى فيه تدمير إسرائيل”.

وكان مصدر أمني قد ذكر بأن “أكثر من 15 صاروخ دفاع جوي تم إطلاقها للتصدي لأهداف معادية فوق العاصمة دمشق وريفها”، مشير إلى أن هناك معلومات أولية عن محاولة استهداف مطار المزة العسكري غرب دمشق.

وأوضح أن أصوات الانفجارات المسموعة في محيط العاصمة دمشق ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لسلسلة صواريخ معادية أطلقتها طائرات إسرائيلية من الأجواء اللبنانية.

وأكد، أنه “تم التصدي لصواريخ أرض-أرض أطلقها العدو الإسرائيلي من الأراضي المحتلة وتم إسقاطها فوق سماء قرى جبل الشيخ بريف دمشق الجنوبي الغربي”.

 

السابق
حالة الطقس
التالي
مفتش النفط يسمي “الجهة السارقة” لمصفى بيجي

اترك تعليقاً