العراق

نائب: الكاظمي عيّن شخصين مشتبه بتورطهما في اغتيال سليماني والمهندس في منصبين مهمين

اتهم النائب عن كتلة بدر البرلمانية عدي شعلان أبو الجون، الجمعة، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، بتعيين شخصين في منصبين مهمين، قال إن عليهما “شبهات” بالتورط في عملية الاغتيال التي استهدفت قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس، الذي كان يشغل منصب نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، قرب مطار بغداد الدولي في كانون الثاني الماضي.

وقال أبو الجون في حديث لـ السومرية نيوز، إن “الكاظمي وكما يبدو، فإنه يعمل على تقوية النفوذ الأميركي والبعثي من جديد عبر زرع شخوص لديهم ارتباطات واضحة بالنظام السابق بعمليات ارهابية واجرامية قامت بها الادارة الامريكية”، متهماً إياه بـ”تعيين شخصين عليهما مؤشرات أمنية لعملهما في جهاز المخابرات بالنظام السابق وعليهما شبهات التورط باغتيال الشهيد ابو مهدي المهندس”.

وأضاف أبو الجون، أن “الشخص الأول، كان والده يشغل منصب مدير دائرة الاقامة في جهاز المخابرات بزمن النظام المقبور، وهو الآن يشغل حالياً منصب مدير عام الإدارية والمالية إضافة لمنصبه المتمثل بمدير المكتب الخاص للكاظمي في جهاز المخابرات، على اعتبار ان الكاظمي حتى اللحظة ما زال مشرفاً على الجهاز”، لافتا إلى أن “الشخص الثاني كان الآخر يشغل منصبا مهما في جهاز المخابرات السابق حيث تم تعيينه مديرا عاما للمنافذ الحدودية”.

وتابع أن “الشخصين من ضمن المتهمين باغتيال الشهيدين القائدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس، بالتالي فلا نجد أي تفسير منطقي لهذه التعيينات من قبل الكاظمي إلا رغبته في ضرب العملية السياسية ب‍العراق الجديد واعادة البلاد الى مربع الدكتاتورية والحقبة المظلمة من عمر العراق”.» 

السابق
اتفاق سنجار: حسابات البيدر والحقل معا
التالي
هل سيقسم بايدن العراق إذا فاز؟

اترك تعليقاً