العراق

نائب كردي :تظاهرات كردستان عفوية.. وهؤلاء يتحملون المسؤولية!

وصف النائب عن الجماعة الاسلامية زانا سعيد، الأربعاء، التظاهرات التي خرجت في مدينة السليمانية بـ “العفوية”.
وقال سعيد، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “التظاهرات في مدن إقليم كردستان عفوية وليس لها قيادة او توجيه موحد، لذلك شاهدناها تخرج عن طورها القانوني والمدني في احيان كثيرة وتسببت بإعمال عنف”، مبيناً أن “احزاب المعارضة في الاقليم التغيير والجماعة الاسلامية دعت الى الابتعاد عن العنف”.
وأضاف سعيد، أن “سلوك احزاب السلطة في الاقليم هو نظرية المؤامرة واتهام الجهات الخارجية واحزاب المعارضة، ونحن دعينا مرارا الى الاصلاح الجدي ونحمل الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني ما يجري”.
وتابع سعيد، أن “بغداد واربيل تتحملان ما يجري في السليمانية وفي عموم مدن الإقليم، ولكن الجزء الاكبر تتحمله حكومة الاقليم لان هذه الازمات هي متراكمة منذ سنوات”، مشيراً الى أن “الشعب الكردي تبين له ان حكم الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني منذر 25 عاما كان فاشلا بامتياز ولم يراع حقوق الموطنين وانما هنالك شخصيات واحزاب تراعى مصالحها”.
وأشار النائب عن الجماعة الإسلامية، الى أن “حكومة العبادي تتحمل ايضا ما يحدث باعتبارها تقف متفرجة على احداث الاقليم ولا تساهم بتحسين الواقع المعيشي لشعب كردستان”.
وتشهد غالبية مدن إقليم كردستان، منذ الاثنين (18 كانون الأول 2017)، تظاهرات حاشدة للمطالبة بتحسين المعيشة وصرف رواتبهم المتأخرة منذ أشهر، فيما اتسعت التظاهرات الى مدن اخرى وتم احراق مقار الاحزاب الكردستانية في هذه المناطق، وقامت القوات الامنية بتفريق المتظاهرين ما ادى الى مقتل واصابة عدد من المتظاهرين.
فيما دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس الثلاثاء (19 من كانون الأول 2017)، سلطات كردستان إلى احترام التظاهرات السلمية، مؤكداً أن الحكومة الاتحادية “لن تقف مكتوفة الأيدي” في حال تم “الاعتداء” على أي مواطن في الإقليم.

السابق
حكومة الاقليم تقطع الإنترنت والاتصالات في السليمانية
التالي
مكتب العبادي: في هذه الحالة ستتدخل الحكومة في أحداث الاقليم

اترك تعليقاً