اخبار لم تقرأها

نظام المحاصصة بالعراق مصدر الفساد

قالت صحيفة ذي هيل الأميركية (THE HILL)، الاثنين 13 حزيران 2020، في مقال كتبته المديرة الإقليمية للشرق الأوسط في المعهد الجمهوري الدولي بواشنطن باتريشيا كرم إن شبح الفساد يعد أبرز أزمات العراق على الإطلاق رغم أن البلاد تعاني من مشاكل أخرى.

واضافت الكاتبة أن الطريق نحو تحقيق إصلاحات ذات مغزى بالنسبة للكاظمي سيكون طويلا ومليئا بالمطبات، خاصة بعد الاغتيال الصادم للخبير الأمني هشام الهاشمي الذي ينظر إليه على نطاق واسع على أنه طلقة تحذيرية للكاظمي.

وترى الكاتبة أن نظام الدولة العراقية مصمم أساسا لغسيل عائدات النفط من خلال قطاع عام متضخم لفائدة الأحزاب السياسية والقوات المسلحة شبه الحكومية دون التعرض لأي محاسبة.

ضغوط جديدة

لقد تسببت أزمة وباء كورونا وتراجع أسعار النفط في فرض ضغوط جديدة على الدولة، كما كشفت عن هشاشة البنية التحتية للمؤسسات العامة مثل المستشفيات وكليات الطب، وهي نتيجة حتمية لسياسة هدر الموارد.

وخلال أزمة كورونا الحالية حيث عجزت المستشفيات والعيادات الخاصة عن استقبال جحافل المصابين، وعانت من نقص واضح في الإمدادات الطبية وعدم توفر معدات الوقاية لآلاف الأطباء والممرضين وموظفي القطاع الصحي، وفقا للصحيفة.

واضافت الكاتبة أن الانخفاض الحتمي لإيرادات النفط جعل من المستحيل على الحكومة العراقية الحفاظ على ما تبقى من شبكة الأمان الخاصة بها، ومن المحتمل أن تؤدي أي إجراءات تقشف إضافية إلى إشعال المزيد من الغضب في الشارع، لأن حوالي نصف ميزانية الدولة تذهب إلى رواتب الموظفين الحكوميين وموظفي الدولة ومعاشات التقاعد، مبينة أن نظام المحاصصة المعتمد في العراق منذ عام 2003 هو مصدر الفساد.

وتضيف الكاتبة أن العقبة الأكثر استعصاء في المشهد العراقي هي نظام المحاصصة الذي اعتمد عام 2003 ويعتبر أصل الفساد، لكونه نظاما يعطي الأولوية لمصالح الأحزاب على حساب الكفاءة.

وقد أدى هذا النظام إلى ثقافة سياسية تقسم سلطة الحكومة بين أعضاء الحزب الذين يحق لهم تعيين حوالي 800 وظيفة في مختلف الوزارات بموجب مفاوضات تشكيل الحكومة.

وتؤكد الصحيفة أنه مع كل انتخابات يستخدم كل حزب سياسي وزارته لتوظيف المزيد من الأعضاء والمنخرطين في صفوفه، مما أدى إلى توسيع كتلة الأجور وربط الوصول إلى سوق العمل الذي تهيمن عليه الدولة بمسألة الولاء للحزب.

وتخلص الكاتبة إلى أنه ولأول مرة منذ سنوات في العراق بات بإمكان المرء أن يثني بحذر على الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها حكومة الكاظمي لمعالجة المشاكل المزمنة التي يعاني منها البلد، لكن هناك الكثير من العمل ينتظر العراقيين قبل الاقتراب من تحقيق النصر في معركتهم ضد الفساد.

وكالات

الرابط الاصلي انقر هنــــــــــــــــــــأ

السابق
المالية النيابية: هذا ماسيحصل برواتب الأشهر المقبلة
التالي
مافيات وفساد في الملف النفطي بالاقليم

اترك تعليقاً