العراق

نيجيرفان البارزاني يؤدي اليمين القانونية رئيساً لإقليم كوردستان


أدى نيجيرفان البارزاني، اليوم الإثنين، 10 حزيران، 2019، اليمين القانونية رئيساً لإقليم كوردستان، بحضور واسع من داخل وخارج إقليم كوردستان والعراق.

وفي 28-5-2019 انتخب برلمان كوردستان، نيجيرفان البارزاني، رئيساً لإقليم كوردستان، بعد 18 عاماً من شغله منصب رئيس الوزراء، وأدى اليوم الإثنين 10 حزيران في قاعة سعد عبدالله بأربيل اليمين الدستورية بحضور واسع من داخل وخارج إقليم كوردستان والعراق بالإضافة إلى ممثلي دول العالم. 

البارزاني: أدعو إلى ايجاد الحلول لكل المشاكل بين بغداد وأربيل

الرئيس مسعود البارزاني


دعا الرئيس مسعود البارزاني،اليوم الإثنين، 10 حزيران، 2019 الحكومة الفيدرالية وحكومة إقليم كوردستان لإيجاد حلول لكل المشاكل وخاصة فيما يخص المناطق المتنازع عليها، مشيراً إلى أن “خطر داعش لايزال قائماً، ليس فقط على إقليم كوردستان بل  في كل المنطقة”

وقال الرئيس مسعود البارزاني في كلمة له خلال مراسم أداء رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، اليمين القانونية: “نشكر الباري تعالى تنظيم الوضع في إقليم كوردستان وخاصة بعد إجراء الانتخابات في 30 آيلول من السنة المنصرمة، ونشكر شعب كوردستان لنضالهم في جميع التحديات، وشكراً لنضال ودماء شهدائنا”.

مضيفاً “بموجب انتخابات 30 آيلول ومن خلال إجراء ديمقراطي رئاسة البرلمان قاموا بانتخاب رئيس إقليم كوردستان الذي قد تسلم مراسم تسلم الرئاسة، وغداً سوف نشرع بالإجراءات المتعلقة بتشكيل الكابينة”.

وأضاف البارزاني “من هنا أبارك للسيد نيجيرفان البارزاني وأدعمه، وأدعو الحكومة الفيدرالية وحكومة الإقليم بإيجاد الحلول لكل المشاكل وخاصة فيما يخص المناطق المتنازع عليها لأن المشكلة تتعمق كل يوم”، مبيناً “قد تكون هناك خطورة جدية بسبب هذا الوضع، وعن طريق التفاهم والمشاركة ما بين الجميع والإثنيات لا بد من إيجاد الحلول بموجب الدستور”.

وتابع البارزاني أن “الدواعش هم في طور الاندثار ولكن تهديدهم باق، وهم لايشكلوا تهديداً لأمن الاقليم بكل لكل المنطقة، لذلك يجب أن نكون حذرين وعن طريق تنسيق جيد لمتابعة هذه الخطورة”.

موضحاً “نحن نحاول أن نتجنب تلك الكوارث التي حصلت، ونتأمل بإيجاد الحلول السلمية في الشرق الأوسط، لأن الحرب ليست في مصلحة أحد”، داعياً “جميع الأحزاب بحس المسؤولية لإيجاد الحلول اللازمة”.

برهم صالح: نتوسم في نيجيرفان البارزاني تعزيز التعاون بين أربيل وبغداد بما يملك من خبرة 

برهم صالح


أكد رئيس الجمهورية العراقي، برهم صالح، ثقته بقدرة رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني على تعزيز التعاون بين أربيل وبغداد بما يملكه من خبرة وعلاقات دبلوماسية “فمهمة رئيس إقليم كوردستان لن تكون سهلة لكننا سنكون عوناً له وسيكون هو عوناً لنا”، واصفاً مراسم تنصيب رئيس الإقليم بـ “المناسبة التاريخية المهمة”.

وقال برهم صالح في كلمته خلال حضور مراسم أداء نيجيرفان البارزاني اليمين القانونية بقاعة سعد عبدالله في أربيل: “هذه مناسبة تاريخية مهمة أن نجتمع هنا لنشارك في مراسم تسنم أخي السيد نيجيرفان البارزاني منصب رئيس إقليم كوردستان”.

وأضاف: “واجب علينا أن نشيد بما قدمه السيد مسعود البارزاني خلال فترة رئاسته لإقليم كوردستان حيث قضى أكثر من نصف قرن في صفوف البيشمركة والنضال السياسي وكان له دور كبير في كل الأحداث ومنها كتابة الدستور الذي ارتضيناه لأنفسنا فيصلاً لحل مشاكلنا”.

وتابع أن “كوردستان تمثل تجربة مهمة، فقوة كوردستان من قوة العراق وقوة البصرة وبغداد من قوة كوردستان وهذا المنطق يجب أن نستند إليه”، مبيناً: “نتأمل أن نكون أمام حقبة من الإعمار والسلام”.

ومضى بالقول: “نحن نتوسم في أخينا نيجيرفان البارزاني الذي يملك خبرة في الحكم والعلاقات الدبلوماسية، تعزيز العلاقات بين المركز والإقليم”.

وأشار إلى أن “ما تحقق من نصر على داعش بفضل تآزر القوات العراقية من الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة بمساعدة التحالف يجب الحفاظ عليه”.

وذكر أن “هناك مشاكل عديدة تعصف بالمنطقة ومن مصلحة العراق أن يكون ساحة للتعايش والمصالح المشتركة لا للتصارع وعلينا تعزيز وحدتنا الوطينة بالاحتكام إلى الدستور فمصالحنا ورؤانا مشتركة”.

ولفت إلى أنه “آن الآن للشعوب أن تنعم بخيراتها عبر منظومة إقليمية جديدة”، مشدداً على أن “الشعب الكوردي شعب أصيل في هذه المنطقة ويشترك مع العرب والفرس والترك في المصالح والثقافة المشتركة”.

واختتم قائلاً إن مهمة رئيس إقليم كوردستان “لن تكون سهلة لكننا سنكون عوناً له وهو سيكون عوناً لنا في حل المشاكل التي تعترض مسيرتنا”.

وتعد المراسم البروتوكولية التي جرت اليوم في أربيل الأكبر على مستوى إقليم كوردستان والعراق، حيث تمت دعوة 1200 شخصية على مستوى العالم لحضور المراسم، وشهدت إلقاء الرئيس مسعود البارزاني، ورئيس جمهورية العراق، برهم صالح، ورئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، والأمين العام لمجلس الوزراء العراقي، حميد الغزي، ورئيس تيار الحكمة، عمار الحكيم، والسياسي العراقي، خميس الخنجر، كلمات خلال المراسم، وبعد ذلك عرض رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني في خطاب أولويات رئاسته خلال الأعوام الأربعة المقبلة.

وشارك كل وزير الخارجية التركي، ووزير الخارجية الألماني والعديد من السفراء وقناصل دول العالم في العراق وإقليم كوردستان في المراسم، إلى جانب مسؤولي الأحزاب والقوى السياسية داخل إقليم كوردستان ومنهم وفد رفيع من المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، والأمين العام لحركة التغيير، عمر سيد علي، والأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، صلاح الدين بهاء الدين، وسكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي، محمد حاجي محمود، وقائد الحركة الإسلامية، عرفان عبدالعزيز، وسكرتير الحزب الشيوعي، كاوه محمود.

السابق
العبادي يهنئ نيجيرفان البارزاني بمناسبة أدائه اليمين القانونية
التالي
مباحثات بين العراق ولبنان بشأن احياء خط انابيب النفط بين كركوك وطرابلس

اترك تعليقاً