العرب والعالم

هذا ما طلبه “بومبيو” من “ابن سلمان” وهدده ان رفض تنفيذه.

صرح مصدر مقرب من الديوان الملكي أن ولي العهد محمد بن سلمان تلقى رسالة شفهية من ترامب على لسان وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” خلال زيارته الأخيرة للمملكة العربية السعودية مفادها بضرورة الاسراع في التخلص من فريق اغتيال خاشقجي و من ضمنهم مستشاره المقرب منه “سعود القحطاني”.

و قال المصدر أن الرسالة تسببت بإرباك شديد لولي العهد خاصة و انها تضمنت تهديداً صريحا لمحمد بن سلمان بأنه اذا لم ينفذ ما طلب منه و تحديداً التخلص من “سعود القحطاني” فإن الإدارة الأمريكية ستشارك تحقيقات الكونغرس بما لديها من معلومات و ترفع غطاءها عنه و ستساند أمراء آل سعود في الإطاحة به ووالده من عرش المملكة بكل وضوح و صراحة.

الملفت في الأمر بحسب المصدر أن ابن سلمان حاول التفاوض مع وزير الخارجية الأمريكي بشأن “القحطاني” و لكن “بومبيو” رفض الأمر بعصبية مهدداً ابن سلمان بضرورة الاسراع بتنفيذ أوامر ترامب.

و أشار المصدر أن ابن سلمان منذ ذلك اليوم شدد الحراسة على القصور الخاصة به في المملكة و قام بزيارات سرية لعدد من شيوخ القبائل الكبرى في المملكة و استدعى بعضهم الى الديوان الملكي و أغدق عليهم اموالاً طائلة لشراء ولائهم ضد اي تحرك متوقع من أبناء عمومته و أعمامه من أمراء الأسرة الحاكمة.

و يقول المصدر أن الإرباك والحيرة التي و قع بها “محمد بن سلمان” سببها استحواذ مستشاره “سعود القحطاني” على و ثائق و تسجيلات تثبت اشراف ابن سلمان ووالده الملك المباشر على اغتيال خاشقجي و ابن عمه الأمير منصور بن مقرن و محاولة اغتيال الأمير محمد بن نايف والأدهى من ذلك كله استحواذه على ملف العلاقات السرية مع اسرائيل و ارشيفها الكامل و مراسلات محمد بن سلمان السرية مع نتنياهو و مباحثاته مع قائد أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي الأسبق “غادي ايزنكوت” الذي زار المملكة سراً بالإضافة الى نفوذ قبيلة القحطاني الواسع النطاق في المملكة.

و يضيف المصدر ان “سعود القحطاني” قد اتخذ تدابيره الأمنية ليأمن غدر صديقه ابن سلمان فهو يحتفظ بهذه الوثائق والتسجيلات بأيدٍ أمينة ستطلقها للعالم حال تعرضه لأي سوء من جهة ولي العهد.

 

السابق
واشنطن اتفقت مع بغداد على إعادة الأوضاع في كركوك إلى ما كانت عليه قبل العام 2014
التالي
بيع آثار عراقية في اسكتلندا

اترك تعليقاً