العراق

هكذا تُباع العقارات بالتزوير .. عدّة مرات

كشفت عضو لجنة النزاهة النيابية أزهار الطريحي، ‏الأربعاء‏، 28‏ شباط‏، 2018، عن تشكيل لجنة فرعية لكشف الفساد في دوائر التسجيل العقاري بكافة محافظات العراق.
وقالت الطريحي في حديث لـ المسلة، ان اللجنة الفرعية كشفت في محافظة النجف الاشرف وباقي المحافظات عن عقارات تابعة الى البلدية وعقارات الدولة قد تم تزويرها وبيعها عدة مرات بموجب وكالات وقروض مالية.
واضافت الطريحي، ان بعض الأراضي المزورة في محافظة النجف الأشرف قد بيعت 20 مرة، مشيرةً، الى ان بعض الأراضي بُني عليها، وتم السكن فيها ،وهي في الاصل ارض مزورة العائدية، وتعود ملكيتها في الاصل الى الدولة.
واشارت الطريحي، الى ان هناك عقارات في الوسط والجنوب قد بيعت باسعار رخيصة جدا مقارنة مع الموقع الممتاز الذي تتمتع به هذه العقارات، ففي محافظة بغداد بيعت ارض بمنطقة اسعارها غاليه جداً وبمساحة 1000 متر مربع بمبلغ 80 مليون دينار فقط.
واوضحت الطريحي، ان العراق يمر بحالة تقشف وبحاجه ملحة الى هذه المبالغ، مشيرةً، الى انها طالبت رئيس الوزراء بتشكيل لجنة مختصة ومهنية ومن كافة الدوائر المعنية بهذا الموضوع لاعادة تقدير هذه الاملاك التابعة الى عقارات الدولة ابتداء من سنة 2003 ولغاية الان.
وشددت الطريحي، على ان اسباب هذا التلاعب جاء نتيجة تسلط شخصيات سياسية وبعض الاحزاب والمتنفذين، موضحة، ان هذه الاموال لو تم جبايتها بدون فساد سوف ترفد الميزانية بشكل كبير جدا.
يذكر ان مجلس القضاء الاعلى نقل، في 15 تموز الماضي، عن المفتش العام لوزارة العدل حسن حمود العكيلي تأكيده ابطال عمليات بيع عقارية يشوبها التزوير والتلاعب.
وكان محافظ كربلاء عقيل الطريحي، قد انتقد في ‏20‏ شباط‏، 2018 قرار وزارة العدل بإغلاق دائرة التسجيل العقاري في كربلاء الاولى، الفساد المشتري في وزارة العدل التي تحرص على الإبقاء على الفاسدين في مناصبهم، لتمرير أجندة مشبوهة تتعطل بسببها، مؤسسات الدولة، وتمنع خدمة المواطن.
فضلا عن ذلك، فان هدف وزير العدل بخطوته هذه، دعاية انتخابية مفضوحة لصالح الجهة السياسية التي ينتمي اليها، ففي الوقت الذي يتستر فيه على مدير التسجيل العقاري الفاسد، يزعم محاربة الفساد.
ما أشار اليه الطريحي يؤكد على ان وزارة العدل تدافع عن المفسدين المعزولين عن دوائر الدولة، الامر الذي دفع المحافظ الى التحرك لحماية ممتلكات الدولة والمواطن على حد سواء من براثن تحالف وزير العدل مع الفاسدين.
الطريحي الذي طبّق القانون بعزل المدير الفاسد في دائرة التسجيل بموجب كتاب رسمي سابق، أهمله النسيان المتعمد في أدراج النسيان، كشف بشكل جلي كيف تهرع وزارة العدل الى حماية المسؤول الفاسد المعزول، لكي تستمر الملفات المشتركة بينه وآخرين بوزارة العدل نفسها.
المصادر تشير الى ان الطريحي أقال مسؤولا فاسدا، يقود عصابة مع أحد أقارب وزير العدل، و المدعو مناف الزاملي والذي قام بإصدار سندات تمليك مزورة.
الغريب في هذا الملف الذي فضحه الطريحي، ان العدل اخفت كتابا رسميا صدر قرارا صريحا لمحكمة استئناف كربلاء والمكتسب للدرجة القطعية والمصادق من قبل محكمة التمييز الاتحادية برقم 72/ب/ 2011 والمؤيَّد بقرار من محكمة استئناف كربلاء محكمة الاتحادية بصفتها التمييزية بالعدد 159/ت/ 2016 بتاريخ 20‏/12‏/2016 ويقضي بعزل مدير دائرة العقار كربلاء الأولى، لكي يظل راعيا أمينا لملفات الفساد.
أهالي كربلاء، الذي اكتشفوا حقيقة ما يحدث، باتوا أكثر ثقة بمحافظهم بعد المؤتمر الصحافي الذي وضع النقاط على الحروف، ولم تعد تنفع معه، أساليب وزارة العدل في التغطية على الحقيقة، لكي تحقق هدفين: الأول الإبقاء على التسجيل العقاري بأيدي الفاسدين، والثاني أهداف انتخابية لم تعد تنطلي على أحد.

المسلة

السابق
استقرار العراق واعادة اعماره(2): هل التمويل كاف لإعادة الإعمار؟
التالي
مكتب العبادي : حل مشاكل مهمة مع كردستان

اترك تعليقاً