العرب والعالم

هكذا نجا البغدادي من الضربة الايرانية في سوريا وقتل خليفته

كشف القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، الخميس، 04 تشرين الأول، 2018، إن القصف الايراني على شرق الفرات السوري قبل ايام، كاد ان يؤدي لمقتل زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي.
وقال المعموري في حديث لـ( بغداد اليوم)، ان “قصف ايران لمواقع محددة لتنظيم داعش شرق الفرات في سوريا بصواريخ متطورة قبل ايام معدودة استهدف اجتماعاً مهماً لمايعرف بمجلس الحرب في تنظيم داعش”، مبيناً ان “ابي بكر البغدادي كان في طريقه اليه”.
واضاف، ان “البغدادي كاد يقتل في القصف ونجى باعجوبة منه بسبب تأخره بضع دقائق عن الاجتماع بسبب مفاجئ وفق المعلومات المتوفرة”، لافتا الى ان “علي المشهداني والذي قتل في القصف الصاروخي كان نائب البغدادي وهو مرشح ليكون مايسمى بالخليفة”.
واشار المعموري الى ان “الضربة الايرانية اطاحت بـ3 من قادة الخط الاول في داعش بالاضافة الى امراء بعض القواطع”، لافتا الى ان “الضربة كانت دقيقة وهي تمثل خرقا كبيرا لمنظومة داعش”.
وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن، فجر الاثنين، 1/ 10/ 2018، استهدافه جماعات “إرهابية” في شرق الفرات في سوريا بصواريخ باليستية، “ثأراً” لهجوم الأهواز، فيما افادت وسائل اعلام ايرانية، بأن الصواريخ مرت فوق مدينة تكريت العراقية.
وخلّف هجوم شنه مسلحون في ايلول الماضي، استهدف عرضا عسكريا في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران، عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحرس الثوري الإيراني والمدنيين.

السابق
هكذا انهى بافل طالباني امبراطورية مسعود بارزاني
التالي
نهاية الدولار اقتربت

اترك تعليقاً