اخترنا لكم

هل يحاول محمد علاوي الإنقلاب بـ”كابينته الوزارية”؟!

مازالت مسيرة الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي المرتقبة، تجري بغموض تام، ففي الوقت الذي تحدثت تسريبات سياسية عن  احتمالية الإبقاء على بعض الوزراء السابقين، واصطدام الكابينة بحصة الاكراد والسنة، الامر الذي تنفيه هذه القوى، تجري الأحداث بشكل متسارع بحسب تسريبات وتصريحات تؤكد اكتمال كابينة علاوي بشكل تام.

وفي الوقت الذي تحدثت فيه تقارير عن صعوبات تواجه علاوي لإكمال كابينته الحكومية، التي تصطدم بالمحاصصة ورغبات القوى السياسية، والمضايقات التي أكد علاوي حال تكليفه إنه لن يخضع لها، أكد النائب محمد الخالدي إن علاوي سيطرح كابينته خلال 15 يوما ولايحتاج إلى الـ30 يوما والتي تمثل المهلة الدستورية.

وقال الخالدي المقرب من علاوي، في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، إن “علاوي سيقدم تشكيلته الوزارية لمجلس النواب بعد 15 يوماً من تكليفه، ولن ينتظر انتهاء مهلة الشهر المتاحة له، لأن أوضاع العراق سيئة ولا تحتمل المزيد من التأخير، ما يعني أنه سيعرض الكابينة الحكومية الجديدة على مجلس النواب في الأيام القليلة القادمة”.

ونقل الإعلامي معن حبيب، تسريبات وصفها بـ”شبه المؤكدة”، إن “محمد توفيق علاوي  منشغل حاليا بوضع اللمسات الأخيرة لكابينته الوزارية، لكن يعوزه وبحسب مقربين الدراية الكاملة بشخوص المرشحين ولا يعرف إلا القليل عنهم”.

وبين إنه “طبقا لنفس المصادر فأنه بصدد تغيير التشكيلة غير المعلنة بأكملها، تمهيدا لإختيار وزراء آخرين وفقًا لمعاييره الخاصة بدلاً من اختيارات الأحزاب السياسية”.

وبحسب المصادر فإن “حالة من الغضب تعتري العديد من القادة السياسيين الذين اعلنوا إنهم سيذهبون إلى المعارضة بدلاً من المشاركة والدعم بعد تحول علاوي المفاجئ”.


وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد “هدد” بالتبرؤ عن حكومة علاوي، بسبب ضغوط حزبية تمارس عليه.

وقال الصدر في تغريدة رصدتها “يس عراق”، “إننا نسمع بضغوطات حزبية وطائفية لتكشيل الحكومة المؤقتة فهذا يعني ازدياد عدم قناعتنا بها بل قد يؤدي إلى اعلان التبرؤ منها شلع قلع بعد ان اضطررنا للسكوت عنها فإننا لازلنا من المطالبين بالإصلاح”.

ويوم أمس، اجتمع عدد من الشخصيات وقادة قوى سياسية مختلفة، من بينهم النائب محمد شياع السوداني، وأحمد الأسدي، وعدنان الزرفي وقاسم الأعرجي، بعيدا عن كتلهم السياسية، وخلص الاجتماع إلى “تبني مبادرة وطنية من شأنها الوصول إلى حلول ترتضيها الأطراف جميعها من اجل الإسراع نحو تشكيل حكومة تلبي تطلعات الشعب مع تأكيد منح فرصة لرئيس الحكومة المكلف لاختيار اعضاء حكومة يكون فيها مسؤولا عن اختياره هذا على أن يكون في أولويات برنامجه تثبيت هيبة الدولة وبسط سلطة القانون وتهيئة الأجواء العامة لإجراء انتخابات مبكرة حرة نزيهة”.

السابق
نائب:الكتل السنية والكردية متمسكة بـ “المحاصصة”.
التالي
خلافاً لقرار البرلمان الاتحادي،، اقليم كردستان يشدد على بقاء القوات الأميركية

اترك تعليقاً