أبحاث ودراسات

هل يرضخ العراق و يدفع الأموال لترامب مثلما فعلت السعودية ؟

يريد الرئيس الأمريكي ان يعيد سيناريو أخذ الأموال من السعودية على العراق، عبر حديثه على ضرورة ان تدفع بغداد تكاليف الحرب التي خاضتها واشنطن بذريعة إسقاط النظام المقبور، وهو بذلك يحاول الإيفاء ببرنامجه الإنتخابي الذي طرح قبل تسنمه رئاسة الحكومة الأمريكية، والذي لوّح من خلاله على نيته بإستيفاء الأموال والسيطرة على النفط في الدول التي توجد فيها القطعات العسكرية الأمريكية.

دعوات ترامب تلك جوبهت بردود فعل برلمانية حادة، إذ دعا عدد من النواب الى ضرورة ان تدفع واشنطن تكاليف الخراب والدمار الذي ألحقته بالعراق أثناء الغزو الامريكي ، الذي دمر البنى التحتية للبلد، وكلّفه خسائر مادية وبشرية كبيرة.

واصفين تصريحات «ترامب» بأنها تبعث على السخرية والهراء اللذين إتصفت به شخصية الرئيس الأمريكي «المعتوه».

إذ وصف النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، مطالبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتعويضات مالية من العراق لتسديد تكاليف غزو العراق عام 2003 بأنها مسخرة ولا يمكن القبول بها، مشيرا إلى أن مجلس النواب العراقي يدرس حالياً مطالبة الأمريكان بتعويض العراق على خلفية تدمير البنى التحتية نتيجة الغزو الأمريكي على العراق.

وقال الزيادي في حديث خصَّ به ( المراقب العراقي) إن «الحكومة العراقية ومجلس النواب لن يرضخا لهكذا مطالبات أمريكية ولن يسمحا لأي جهة دفع دولار واحد لاميركا«.

وأضاف أن «البرلمان يدرس حاليا مشروع التعويضات المادية من اميركا على خلفية الأضرار التي جلبتها للمواطنين».

وتابع أن «التدخل الأمريكي تمَّ بموجب قرار الأمم المتحدة وبضغط أمريكي شديد وبحجج واهية أدى هذا التدخل إلى تدمير المؤسسات الحكومية والرسمية والسيادية في البلاد «.

واكد أن «مطالبة ترامب للعراق بدفع تعويضات تعدُّ هراءاً وسخرية ليس إلا «.

من جانبه دعت النائبة عن تحالف البناء زهرة البجاري، ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى مطالبة الكويت بأخذ تعويضات مالية جراء الغزو الأمريكي على العراق عام ٢٠٠٣، مشيرة إلى أن أمريكا كانت تدافع عن الكويت وأسقطت النظام السابق بناءاً على رغبة كويتية وليس عراقية.

وقالت البجاري في حديث خصّت به ( المراقب العراقي ) إن «العراق والأجيال لاتزال تدفع ثمن الغزو العراقي الكويتي».

وأضافت أن «الأمريكان كانوا يدافعون عن الكويت و بناءاً على دعوة الكويت تمَّ غزو العراق وتدمير بناه التحية».

وطالبت البجاري «ترامب إلى مطالبة دولة الكويت وليس العراق رغم التدمير الذي لحق جراء الغزو الأمريكي على العراق عام ٢٠٠٣ «.

من جهته أكد النائب عن دولة القانون كاطع الركابي، أن مطالبة المحتل الأمريكي والتعويضات المالية سابقة خطيرة، مشيرا إلى أننا نستغرب من مطالبة الرئيس الأمريكي بتعويض مالي جراء غزو العراق.

وقال الركابي في حديث خصَّ به ( المراقب العراقي ) «لانستغرب من التصريحات الأمريكية وتدخلها بشؤون العراق وإيران وقد تكون بطريقة استفزازية لمشاعر الشعوب «.

وأضاف أن «هناك مطالبات مستمرة بمطالبة واشنطن بتعويض العراق منذ عام ٢٠٠٣ ولغاية عام ٢٠١١ نتيجة تدمير البنى التحتية «.

ودعا الركابي «رئاسة الوزراء والجمهورية إلى مطالبة الأمريكان كما يطالبون بتعويضات مالية من السعودية بقضية ١١ سبتمبر علينا اخذ تعويضات على غزو العراق عام ٢٠٠٣ «.

مطالباً الجهات الرسمية التشريعية والتنفيذية بإصدار بيانات رسمية تطالب الإحتلال الأمريكي تعويض العراق على مدى ثماني سنوات عمل من خلالها على تدمير العراق».

المصدر: المراقب العراقي

السابق
اردوغان:مخطط لرسم المنطقة بدءا بسوريا وحتى اليمن والعراق وفلسطين‎
التالي
توقعات تساقط امطار غزيرة في هذه المناطق

اترك تعليقاً