اخترنا لكم

وثائق عن رشوة السعودية لعلاوي والنجيفي بمقاعد الحج

نشرت صحيفة “الشرق” القطرية، ‏الأحد‏، 03‏ كانون الأول‏، 2017،  منح الرياض 6000 تأشيرة لسياسيين عراقيين ابرزهم اياد علاوي واسامة النجيفي.

وتكشف وثيقة عن رفض السعودية طلباً من الحكومة العراقية زيادة حصتها بمقدار 2000 حاج فقط، بينما منحت بشكل سري 6000 تأشيرة لثلاثة شخصيات سياسية عراقية، لأهداف سياسية ابرزهم اياد علاوي واسامة النجيفي.
هذا التوثيق، يفضح تبعية كل من علاوي والهاشمي لدول الخليج، وتلقيهما الدعم المادي، لغرض تنفيذ اجندة تلك الدول في العراق.
وليس من شك في أن مواقف علاوي كانت سببا في العزوف الجماهير عنه، لاسيما ما يتعلق بارتباطاته الخارجية.
فقد أفادت برقية بعثها وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل، سعي بلاده الى التدخل في الشأن العراقي عبر الدعم الطائفي لفئة في العراق دون أخرى.
وأفادت البرقية نقلا عن شخصية عراقية لم تسمّها الوثيقة، عن أموال تلقاها إياد علاوي من الحكومة السعودية.
وانتقدت هذه الشخصية الدعم السعودي لاياد علاوي، مخاطبةً الامراء السعوديين: “كل الدعم المادي الذي يتسلمه أياد علاوي لا يعرفون عنه أي شيء”.
وكانت وثيقة نشرها موقع “ويكليكس” اشارت الى ان السعودية وبالتنسيق مع سياسيين عراقيين وظّفوا قضية زيادة اعداد الحجاج العراقيين لأغراض سياسية، فيما تتبجّح السعودية على الدوام بانها ضد استخدام شعيرة الحج لأية أغراض سياسية.
محليا، استخدم الحج لأغراض سياسية، وللمصالح والمنافع، من ذلك تسخير النائبة حنان الفتلاوي “بعثة الحج” للأقرباء و”الأصدقاء”..
وفي رد على اتهامات الفتلاوي التي اطلقتها حول بعثة الحج، متهمةً البعثة بتضخيم اعداد المشرفين على الحجاج، ارجع مصدر مطلع مزاعم الفتلاوي، عن كونها كانت قد ذهبت إلى الحج عام 2011 وبموافقة خاصة لها ولأفراد أسرتها، وقد حصلت على الموافقة الخاصة من رئيس الهيئة الأسبق، فيما سعت هذا العام للحصول على مقاعد في وفد الحج لأقربائها وأفراد من أسرتها.

المسلة

2017/12/03

السابق
هل فقد علاوي القدرة على التمييز؟
التالي
وزير الصناعة يكشف عن أكبر عملية تلاعب بالمال العام

اترك تعليقاً