العراق

وزارة الخارجية العراقية تؤكد تصريحات السفير الامريكي باعادة حكم العراق للسنة

اكدت وزارة الخارجية العراقية تصريحات السفير الامريكي في العراق  دوغلاس سيليمان, التي دعا فيها السنة لاستعادة الحكم في العراق.

وقالت الوزارة في خبر نشرته على الموقع الرسمي لها بقسم سفارة العراق في مكسيكو , ما نصه

اكد السفير الامريكي في بغداد دوغلاس سيليمان، أمس الاثنين، ان سنة العراق امام فرصة تاريخية لاستعادة الحكم بعد 15سنة من اسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين.

واضاف سيليمان , خلال لقائه رؤساء القوائم السنية المشاركة في الانتخابات بمنزل رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري ببغداد, ان تجربة الحكم الشيعي فشلت وهم مشغولون بالتسقيط السياسي اكثر من تقديم الخدمات وفي النهاية جميعهم سيسقطون والعراق سيعود لمساره الصحيح عن طريق الديمقراطية وليس الحرب الاهلية.

وتابع السفير الامريكي ان تشظي الاحزاب الشيعية لم يعد سرا , وهم منقسمون على بعضهم , الامر الذي يحتم على السنة بما فيهم الاكراد توحيد صفوفهم واسترجاع حقوقهم لكن عبر صناديق الاقتراع.

لمتابعة الخبر في موقع وزارة الخارجية العرقية اتبع الرابط:

السفير الامريكي في بغداد: السنة سيستعيدون حكم العراق هذا العام

وتأتي تصريحات السفير الامريكي بالتزامن مع نشر تقرير لموقع “ميدل إيست آي” اتهم فيه مجلة سياسية أسبوعية في بريطانيا بالمساهمة في إثارة المشاعر الطائفية في الشرق الأوسط، بعدما وضعت على غلافها رسما كرتونيا لمسلمين يوجهان البنادق لبعضهما مع شعار “سنة ضد الشيعة”.

ويشير التقرير، إلى أن هذه ليست هي المرة الأولى، فمنذ عام 2014 تتلاعب المجلة في عدد من أغلفتها على فكرة النزاع السني الشيعي.

ويورد الموقع نقلا عن الزميل في برنامج الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي فردريك ويهري، وصفه الغلاف بأنه “اختزال كسول لوصف تعقيد المنطقة”، وقال ويهري إن تصوير المنطقة والانقسام داخل الإسلام “له جمهور، والسرد الطائفي موجود هناك”.

وينقل التقرير عن الزميل في معهد الشرق الأوسط فنار حداد، قوله: “إحدى المشكلات هي أن كلمة طائفية تلمح لوجود علاقة بالدين.. يفترض الناس أنها تشير إلى شكل من أشكال النزاع بين جماعتين دينيتين، وأن الدين، وبالضرورة العقيدة هما ما على المحك”، ويضيف أن “هذا الافتراض القاصر يشكل أساسا لمفاهيم عن نزاع مستمر عمره 1400 عام”.

ويفيد الموقع بأن ردود الأفعال، التي ظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي، لاحظت التكرار في غلاف المجلة، فيما رآه البعض بأنه “سحق لتعقيدات الجيوسياسة في المنطقة”، حيث كتبت كاتي ميراندا: “بهذه الطريقة تقوم بإثارة لهيب الطائفية”، فيما كتب “تيكل هاشتاغ أف بي بي إي”: إنه عمل غير مسؤول؛ لأنه يشجع على الطائفية، وعمل مغفل؛ لأنه يسحق التعقيدات الجيوسياسية”.

ويلفت التقرير إلى أن هذه ليست هي المرة الأولى التي أثارت فيها تعليقات غربية على الخلاف السني الشيعي ردة فعل غاضبة، ففي عام 2013 قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطابه عن حالة الاتحاد، إن الاضطرابات في الشرق الأوسط “متجذرة في نزاعات تعود لأكثر من ألف عام”، وهو ما أثار عاصفة من التعليقات المطالبة بالتصحيح.

 

السابق
توصل بغداد واربيل لتفاهمات اولية بشأن فتح المطارات
التالي
بشار الاسد اصبح مشكلة لبوتين

اترك تعليقاً