العرب والعالم

وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يرد على الجبير: حزب الله حركة مقاومة ومقبول من جميع اللبنانيين

 

وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يؤكد أنّ بلده سيرد على أي محاولة للتدخل الخارجي ويضيف أنّ سيادة لبنان ووحدته غير خاضعة للبيع أو الشراء أو للصفقات التي قد يسعى اليها البعض.

أكد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل الجمعة أنّ ما حدث مع رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري أمر غير مسبوق ويمس بكرامة اللبنانيين ويعد تدخلاً خارجياً في الشأن اللبناني.

كلام باسيل جاء خلال مؤتمر صحافي في روسيا، عقب لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف، وقد أشار إلى أنّ ما حدث في لبنان يطال السلم والأمن الدوليين لذلك هناك اهتمام كبير من المجتمع الدولي.
وفي هذا الإطار، شدد على أنّ لبنان “سيرد على أي محاولة للتدخل الخارجي”، موضحاً أنّ “سيادة البلاد ووحدته غير خاضعة للبيع أو الشراء أو للصفقات التي قد يسعى إليها البعض”.
وتابع باسيل ” نحن نرفض أي تدخلات لأي دولة في الشؤون الداخلية للبنان”.
وردا على سؤال عن “حزب الله”، قال وزير الخارجية اللبناني “حزب الله بالنسبة إلى لبنان هو حركة مقاومة تجاه العدو الإسرائيلي، حرر الأرض، ومقبول به من اللبنانيين ومن الحكومة اللبنانية للدفاع عن لبنان في وجه إسرائيل، وفي وجه الإرهاب الذي يعطي الشرعية لكل اللبنانيين لمواجهته، لأنه يتسلل إلى العقول والنفوس والأحياء والقرى. وبفضل هذه المقاومة الشعبية العارمة، لم يجد الإرهاب موطئاً له في لبنان، هذا هو حزب الله بالنسبة إلينا. وما يُقال عن أدوار أخرى خارج هذا الإطار فموقف الحكومة اللبنانية واضح، هي لا تريد التدخل في شؤون الآخرين، ولا تريد الأذية للدول الشقيقة والصديقة للبنان، ولا تقبل بأن يمسّ أي بلد بسوء متأتّ من لبنان أو من اللبنانيين”.

ويأتي كلام وزير الخارجية اللبناني رداً على نظيره السعودي عادل الجبير الذي قال في مؤتمر صحفي أمس الخميس إنّ “حزب الله منظمة إرهابية وأداة بيد إيران وهو سبب المشكلة في لبنان” وتساءل ما إذا كان حزب الله حزب مقاومة “فلما يحارب مع الحوثيين في اليمن ويقاتل في سوريا؟”.

باسيل أضاف خلال مؤتمره الصحفي “اخترنا الاتصال من بيروت عبر رئيس الجمهورية بجميع السفراء المعتمدين لشرح ما حصل كما قمنا بجولة أوروبية”.
ونوه إلى أنّ المطلوب هو “عودة الحريري إلى لبنان من دون أي تقييد لحريته ليتخذ القرار الذي يراه مناسباً” وهو ذهب إلى السعودية كمسؤول لبناني وليس كمواطن سعودي وتنطبق عليه هنا القوانين الدولية، وبعودته إلى بلده لبنان “نكون قد ثبتنا سيادة دولتنا ولكن يجب دائماً أن نحتاط مما يحضّر لنا”، مضيفاً أنّ الصفة التي يتمتع بها رئيس الحكومة تعطيه الحصانة الدولية الكاملة.

نريد علاقات ممتازة مع السعودية.. ونحذّر من إدخال لبنان في دوامة من الشلل الاقتصادي

وبحسب باسيل فإنّ “ما يخطط له هو إبقاء لبنان في دوامة من الشلل والفراغ الاقتصادي”.
وشدد على أنّ استقرار لبنان هو أولوية من خلال الوحدة الوطنية حتى لو اضطر الأمر لعزل من يحاول المسّ بهذه الوحدة، مشيراً إلى أنّه يجب الاستمرار في المسار الذي يعزز قوة لبنان “لأن المخططات الخارجية ستبقى مستمرة لاستهدافه”.
كما نوّه وزير الخارجية اللبناني إلى أنّ الدول التي زارها مهتمة باستمرار أمن لبنان واستقراره “لأنهم يرون أن إضعاف لبنان هو “إضعاف لهم”، على حد تعبيره.

وشدد باسيل على أنّ لبنان ما زال يريد “علاقات ممتازة مع المملكة” وللذلك لم يلجأ إلى “التصعيد الدبلوماسي” على حد تعبيره.
وحول وجود معلومات تفيد بتهديد أمن رئيس الحكومة اللبناني، رد باسيل بالقول إنّ الأجهزة الأمنية نفت ذلك.
وزير الخارجية اللبناني، لفت أيضاً إلى أنه “لا يمكن أن يعمل بعض الأفرقاء على توتير الأمن ومن ثم مطالبة لبنان بالأمن”.
وذكّر باسيل بأنّ لبنان أحبط عمليات إرهابية وفكك خلايا أمنية وطرد داعش وكان أول بلد في المنطقة حرر أرضه من الإرهابيين، بحسب باسيل الذي دعا إلى الوحدة الوطنية “والمعني بالمحافظة عليها الآن هو الحريري عندما سيعود إلى لبنان”.

وكان باسيل، قال في وقت سابق من صباح اليوم إن “هناك محاولة لحرف لبنان عن المسار الايجابي واخافته ومحاولة انتزاع عناصر القوة منه بمواجهة الارهاب”.

وأعلن باسيل خلال لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف “إننا تعمّدنا أن تكون روسيا المحطة الاخيرة لجولتنا لكي نضع المعطيات التي استخلصناها لديكم وايجاد الحلول وإياكم”.

وأردف الوزير اللبناني قائلاً “نتطلع وإياكم لإعادة التوازن إلى منطقة لا تعيش إلا بالتوازن”.

كما لفت باسيل إلى أن “الموقف الروسي يدعم كل الحلول في لبنان من خلال الحوار في الداخل ومن دون تدخلات خارجية”، شاكراً روسيا على “موقفها الداعم للبنان”.

وتوجه إلى لافروف بالقول “سنضع المعطيات التي تكونت لدينا نتيجة الأزمة القائمة بين أيديكم، ولذلك تعمدنا أن تكون زيارتنا إلى موسكو هي الأخيرة ضمن جولتنا”.
وأضاف أنّ المسألة متعلقة بالاستقرار في لبنان والمنطقة، ولبنان كان على وشك توقيع عقود استخراج الغاز في البحر اللبناني.

بدوره، قال لافروف “نحن ممتنون لكم زيارة روسيا للتعبير عن مواقفكم في هذا الظرف، مؤكداً أننا “معنيون باستقرار لبنان”.
وأضاف “لا شك لدينا بأن بمقدور اللبنانيين ايجاد الحلول دون أي تاثير سلبي”.

17/11/2017

الميادين

السابق
ماذا لو قلب لبنان الطاولة : ثلاثة أوراق رابحة!؟
التالي
نساء تتجاوز أعمارهن 85 سنة يستلمن رواتب من البيشمركة

اترك تعليقاً