العراق

وزير صحة كردستان: فقدنا السيطرة على الوباء.. ووجهنا نداءً إلى بغداد

أكد وزير صحة كردستان، سامان برزنجي، الأحد، إن الإقليم فقد السيطرة على فيروس كورونا، مرجحاً تحويل بعض الأماكن العامة إلى مستشفيات لعلاج وعزل المصابين.  

وقال برزنجي في تصريح (7 حزيران 2020)، “للأسف الأوضاع خطيرة وتمضي من سيء إلى أسوأ، وهذا لا يقاس بعدد الإصابات فقط بل بنسبة انتشار الفيروس حيث ارتفعت نسبة انتقال العدوى منذ بداية المرحلة الثانية من تفشي الفيروس من 1.6 إلى 1.9، أي أن كل مصاب ينقل العدوى لشخصين وهذا يدل على أن الوباء ليس تحت السيطرة بل في مرحلة تفشي”.  

وأشار إلى أن “الأعداد تزداد بشكل مستمر وهذا موضع قلق وخوف، كما أن أعراض المرض تظهر على المصابين الجدد، إلى جانب وجود حالات حرجة وارتفاع نسبة الوفاة التي كانت لا تتعدى 1% في السابق لكنها وصلت الآن إلى 1.96”.  

وتابع: “سجلنا 26 إصابة جديدة في أربيل قبل قليل، كما أن هنالك إصابات غير مسجلة حتى الآن، ما يؤشر لخطورة نقل العدوى للمزيد من الأشخاص، حيث كان عدد حالات الإصابة الراقدة في إقليم كردستان 3 إصابات فقط قبل عيد الفطر”، داعياً إلى “الالتزام بالتعليمات والتباعد الاجتماعي وتحمل المسؤولية وإلا سنكون أمام آلاف الإصابات الجديدة”.  

وأوضح أن “إقليم كردستان سجل حتى الآن 1222 إصابة بفيروس كورونا و24 وفاة و448 حالة شفاء”، مبيناً أن “حالات الشفاء انخفضت مقابل زيادة حالات الإصابة والنسبة هي أقل من 50% حالياً، فيما يرقد 60% من المصابين في المستشفيات”.  

وأكد أن “المعدل اليومي للإصابات في العراق تضاعف مقارنة بالأسابيع الماضية، وعلينا أن نحذر من تكرار هذا الشيء في إقليم كردستان لأن قدرات القطاع الصحي محدودة”، مبيناً: “لم يصل الأمر لمرحلة عزل المرضى في المنازل ولكن في حال تفشي المرض أكثر فستحصل كارثة إنسانية وأزمة كبرى مع عدم وجود سقف زمني محدد لنهاية الفيروس”.  

ولفت وزير صحة الاقليم إلى “تخصيص مستشفيات أخرى لمصابي كورونا، دون أن يستبعد اللجوء إلى تحويل بعض الأماكن العامة إلى مستشفيات لعلاج كورونا وعزل المصابين الذين لا تظهر عليهم الأعراض خارج المستشفيات.  

وذكر أن “عدد أجهزة التنفس الاصطناعي يتراوح  بين 180 إلى 200 جهاز، لكن مواجهة كورونا تتم بالتوعية وليس بالأجهزة”، موضحاً أن “المساعدات الدولية محدودة للغاية لذا اعتمدنا على الإمكانيات الذاتية من خلال الموازنة العادية وموازنة الطوارئ في توفير المستلزمات اليومية”.  

وحول التنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية، قال برزنجي: “تحدثت مع وزير الصحة الاتحادي، حسن التميمي، قبل قليل وشددت على ضرورة ضمان حصة إقليم كردستان من المساعدات الدولية المقدمة للعراق، لكن الوزير أكد أن العراق لم يتلق أي دعم دولي منذ تسلمه المنصب”.  

وقال أيضاً، “من المؤمل أن توزع منظمة الصحة العالمية مساعدات جديدة قريباً، وقد طالبت بتخصيص موازنة جديدة لمواجهة كورونا، كما حصل سابقاً، حيث أرسلت الصحة الاتحادية مشكورة مساعدات كانت مقدمة للعراق من البنك الدولي”.  

وتابع أن “النفقات الصحية تعد ضمن النفقات السيادية، والشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية (كيماديا) هي المسؤولة عن توفير المستلزمات الطبية للمحافظات العراقية كافة بما فيه إقليم كردستان، ونحن على تواصل يومي مع وزارة الصحة العراقية، وسبق أن زرنا بغداد التي أدت دوراً جيداً في دعم جهود مكافحة كورونا”، مؤكداً أن “زيارة الوفود من إقليم كردستان إلى بغداد مستمرة لتوحيد سبل مواجهة هذه الجائحة العالمية”.  

وحول استمرار حظر التجوال بين المحافظات والمطالبات بفتح المنافذ الحدودية، قال وزير صحة إقليم كردستان إن “انتشار الفيروس لا يبرر عدم الالتزام بالتعليمات، بل يفضل أن يمتنع كل شخص عن التنقل حتى بين الأحياء وليس فقط بين المحافظات، حيث سجلنا مؤخراً العديد من الإصابات لحالات عائدة من بغداد ومن خارج البلاد”، مشدداً، “يجب أن يكون التنقل بين المحافظات منظماً، ومنع حركة السياح والوافدين باستثناء التبادل التجاري، وأي تنقل للحالات الضرورية يتطلب الحصول على موافقة رسمية من قبل وزارة داخلية إقليم كردستان”.  

السابق
انهيار نظرية “مناعة القطيع”.. وتدابير العزل الصارمة.. الأفضل لمحاصرة كورونا
التالي
بارزاني بذكرى التصويت على الاستفتاء: انجاز لمواطني كوردستان لم يندم عليه اي طرف

اترك تعليقاً