رئيسية

وعود عبدالمهدي بشأن توزيع الأراضي شبيهة بتصريحات المالكي عام 2013


قارن مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، الاثنين، وعود رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بشأن توزيع قطع الاراضي على المحتاجين والفقراء بتصريحات ممثالة اطلقها رئيس الوزراء الأسبق نوري المالي قبل 6 اعوام.

وتساءل المدونون اليوم (25 اذار 2019)، عما إذا كانت وعود الحكومة الحالية شبيهة بنظيرتها في الاعوام السابقة”، مطالبين عبدالمهدي، بـ “الاسراع في توزيع الاراضي لتفادي غضب الشارع”.

وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، تعهد مطلع العام الحالي بتوزيع قطع اراض على الفقراء وفق خطة اعدها وصوت عليها مجلس الوزراء.

وبحسب ما تداولته وسائل إعلام فإنه سيتم توزيع الاراضي خلال الشهرين القادمين من هذا العام وفق تصنيف (150 متر مجاناً للفقراء، و200 متر للموظفين بسعر 75 الف دينار للمتر الواحد، و400 متر للميسورين بسعر يحدد حسب المنطقة مع قرض على كل ارض في المدن بواقع 40 مليون بدون كفيل و30 مليون للقرى والارياف).

وكان المالكي أعلن في (15 ايلول 2013)، أن الحكومة لديها مشاريع لبناء وحدات سكنية وتوزيع قطع اراض مجانا على المحتاجين والفقراء في بغداد والمحافظات العراقية الأخرى، فيما أشار إلى أن الحكومة تسعى للاستثمار في قطاع الكهرباء من أجل زيادة انتاج الطاقة واشراك القطاع الخاص في هذا المجال.

وقال المالكي، في كلمة ألقاها خلال حفل توقيع العقود الاستثمارية لمدينتي المستقبل وجنة بغداد، إن “الحكومة لديها مشاريع لبناء وحدات سكنية وتوزيع قطع اراض مجانا على المحتاجين والفقراء في بغداد والمحافظات”، مبينا ان “وزارات الدولة لديها جهود لبناء مجمعات سكنية لموظفيها من اجل حل مشكلة السكن التي تراكمت نتيجة إهمال النظام السابق وسياساته وحروبه حيث لم يبن مجمعا سكنيا ومستشفيات ومدارس منذ عام 1985”.

وأضاف المالكي، أن “هناك جهوداً كبيرة لتعديل قانون الاستثمار عدة مرات ونحن على استعداد للنظر في اي تعديلات تخدم عملية البناء والاستثمار وتذلل المصاعب التي تعترض عمل المستثمرين وشركات القطاع الخاص”.

وأشار المالكي، إلى أن “الحكومة تسعى للاستثمار في قطاع الكهرباء من أجل زيادة انتاج الطاقة واشراك القطاع الخاص في هذا المجال”، لافتاً إلى أن “ما وصلنا اليه من تأمين لعملية الاستثمار لم يكن سهلا وان الانتقال من ثقافة القطاع العام الى الاقتصاد الحر يحتاج الى الكثير من العمل والتشريعات”.

السابق
العرب والتركمان يطالبون بإرسال قوة تعتقل نجم الدين بعد تصريحاته بـ “تحرير كركوك”
التالي
قمة القاهرة… ما الفائدة التي يجنيها العراق من دول جوعانة نفطية وتعاني من ضعف اقتصادياتها؟؟

اترك تعليقاً