العراق

وكلاء إيران يطالبون بالتحقيق مع حيدر العبادي في قضية اغتيال سليماني

طالب تحالف الفتح المدعوم من إيران بالتحقيق مع رئيس الوزراء العراقي الأسبق حيدر العبادي حول قضية اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في كانون الثاني يناير الماضي.

وقال القيادي في التحالف معين الكاظمي ان هناك موافقات على دخول الطائرة الأمريكية لكنه لا توجد موافقات على عملية الاغتيال.

وبين انه على مجلس النواب ان يحقق مع رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي حول التصريح الذي أعلن ان الطائرة التي اغتالت سليماني دخلت إلى العراق بموافقات حكومية.

ولم يحدد العبادي الجهة التي منحت الطائرة الأمريكية الموافقة على دخول الأجواء العراقية لكنه لمح بنحو واضح إلى رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي.

وكانت القوى الشيعية المرتبطة بإيران قد اتهمت رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي بالتواطؤ مع أطراف أمريكية في تحديد اللحظة التي وصل فيها سليماني إلى مطار بغداد.

أما حيدر العبادي فإن القوى الشيعية المرتبطة بإيران تنظر له على انه رجل أمريكا في العراق منطلقين من حقيقة الدعم الأمريكي للعبادي خلال انتخابات 2018 حيث بذلت السفارة الأمريكية جهودا كبيرة لإعادة تنصيب العبادي رئيسا للحكومة لكن التحشيد الإيراني منع وصوله إلى سدة الحكم مرة ثانية.

من جهته نفى رئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي نفيا قاطعا وجود أي تنسيق مع الجانب الأمريكي حول دخول الطائرة التي اغتالت سليماني.

وقال المكتب الإعلامي لعبدالمهدي انه منذ صيف 2019 حدث تصعيد خطير بسبب ما حصل من قصف متبادل لمقرات تابعة للحشد الشعبي أو لمواقع تواجد قوات التحالف والسفارة اضطرت معه القيادة العراقية إلى التشديد على منع كل أشكال الطيران المسير وغير المسير الا بموافقة الجهات الرسمية العراقية، مؤكدا ان الموافقات للطيران الأجنبي بالتحليق في الأجواء العراقية كانت محصورة بيد القائد العام للقوات المسلحة حصرًا أو من يخوله اصوليًا لكن الأوضاع استمرت بالتصاعد سريعًا خصوصًا بعد قصف معسكر للحشد الشعبي في القائم.

وتربط الأطراف التابعة لإيران بين مواقف حيدر العبادي المناهضة للتغلغل الإيراني ومواقف مصطفى الكاظمي الذي تربطه بالعبادي علاقة قرابة اجتماعية خاصة ان العبادي هو من عين الكاظمي رئيسا للمخابرات العراقية وفتح أمامه الطريق إلى رئاسة الحكومة بنحو مفاجئ وغير متوقع.

السابق
اتهمها الخزعلي بـ”العمالة”.. لماذا يخشى أتباع إيران في العراق “ألوية العتبات”؟
التالي
انفراجة برواتب كردستان

اترك تعليقاً