العراق

180 نائباً وعدوا علاوي بالتصويت لتمرير حكومته

أفاد مصدر سياسي مطلع، الأربعاء (26 شباط 2020) بأن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، تسلم تواقيع 180 برلمانيا، وعدوه بالتصويت لصالح تمرير التشكيلة الوزارية في جلسة مجلس النواب التي من المقرر عقدها يوم غدٍ الخميس.

وقال المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “مجموعة من النواب من كتل سياسية مختلفة، على رأسهم النائب محمد الخالدي، سلموا رئيس مجلس الوزراء المكلف قائمة بأسماء وتواقيع 180 نائباً”.

وأضاف، أن “النواب الموقعين تعهدوا بتمرير الكابينة الوزارية في الجلسة الاستثنائية حال انعقادها غداً الخميس”.

وبين، أن “الكابينة الوزارية ستكون فيها أربع وزارات شاغرة، لاستمرار الخلافات حولها، بالإضافة الى وجود أربع مرشحات لتولي حقائب وزارية في الحكومة الجديدة”.

وقررت رئاسة مجلس النواب، خلال اجتماع لها، يوم الاثنين الماضي، عقد الجلسة الاستثنائية المقررة للتصويت على منح الثقة للحكومة الجديدة يوم الخميس المقبل الموافق 27 شباط 2020 الساعة الواحدة ظهرا، على أن يُرسل رئيس الوزراء المكلف المنهاج الوزاري والسير الذاتية للمرشحين قبل موعد الجلسة وفقا للنصوص الواردة في النظام الداخلي لمجلس النواب.

بالمقابل رجح النائب عن تيار الحكمة أسعد المرشدي، الأربعاء (26 شباط، 2020) تأجيل جلسة مجلس النواب المحدد انعقادها يوم غد الخميس، والمخصصة للتصويت على منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي.

وقال المرشدي في حديث لـ (بغداد اليوم)، إن “أسماء الكابينة الوزارية لحكومة محمد توفيق علاوي، لغاية الآن، لم تصل الى مجلس النواب، ولم يطلع عليها النواب”، مبيناً أن “أسماء الكابينة الوزارية كان يجب أن تصل للبرلمان قبل يومين من عقد جلسة البرلمان لغرض دراستها، خصوصاً مع وجود أزمة سياسية وخلافات”.

وبين، أن “هناك احتمالاً كبيراً بنسبة 90% تؤجل جلسة يوم غد الخميس، فلا يمكن التصويت على الكابينة الوزارية دون دراسة أسماء المرشحين، وحتى النواب المؤيدين لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، غير مقتنعين بعدم ارسال اسماء الوزراء لغاية الساعة، ولهذا هناك احتمال تؤجل أن الجلسة الى الأسبوع القادم”.

وفي وقت سابق من اليوم، رجح النائب عن تحالف الفتح، محمد البلداوي، تأجيل جلسة مجلس النواب، يوم غد الخميس، المقررة للتصويت على كابينة علاوي الوزارية، بسبب تأخر ارسال أسماء المرشحين.

السابق
تحالف الفتح: لا تمرير لحكومة علاوي من دون الكورد والسنة
التالي
النجف “المعقل الأول لكورونا” في العراق…ماذا عن بقية المناطق؟

اترك تعليقاً