العراق

4 قتلى و50 مصابا في يوم «استعراض القوة» للتيار الصدري

تجمّع عشرات الآلاف من أنصار رجل الدين مقتدى الصدر في العاصمة العراقية، أمس الجمعة، في استعراض للقوة السياسية، مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في يونيو/حزيران المقبل، فيما قتل اربعة متظاهرين بالرصاص، وأصيب نحو 50 آخرين، تسعة منهم بالرصاص، كما تم إحراق خيم المتظاهرين بساحة الحبوبي، في صدامات بين أنصار التيار الصدري ومتظاهرين معارضين للحكومة في مدينة الناصرية جنوبي البلاد.

ورغم تفشي «كوفيد-19»، أقام عشرات الآلاف صفوفاً مرصوصة لأداء صلاة الجمعة في ساحة التحرير ببغداد والشوارع المحيطة بها، وفق ما أوردت وسائل الإعلام. وفي خطبة ألقاها ممثل له، قال الصدر «اليوم نحن ملزمون بأن ندافع عنه (العراق) تحت قبة البرلمان بأغلبية صدرية مؤمنة بالإصلاح». وقال المتظاهر طلال السعدي، وهو رجل دين، إن هذه «مظاهرة ضد الفاسدين والظالمين الذين أوصلوا العراق إلى حافة الهاوية والإفلاس». وكان أنصار التيار الصدري، أقاموا، أمس، صلاة جمعة بساحات التظاهر في العديد من مدن محافظات الوسط والجنوب، تلبية لدعوة سابقة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. ودعا التيار الصدري إلى تظاهرات للمطالبة بمحاربة الفساد المستشري في الدولة، لكنها تأتي أيضاً في سياق التحضيرات لانتخابات العام المقبل. وقال مقتدى الصدر في تغريدة قبل أيام إنه يتوقع تحقيق فوز كبير في الانتخابات، وإنه سيدفع باتجاه أن يكون رئيس الوزراء المقبل من التيار الصدري لأول مرة.

السابق
ابرز الفيتامينات والمعادن المساعدة في تقوية المناعة
التالي
الصجري يلمح بالتوجه نحو اقليم سني بعد فشل مشروع اقالة الحلبوسي

اترك تعليقاً