اخبار لم تقرأها

800 مليار دولار خسائر العراق من الفساد.. ولم يحاسب أي متهم

يدعو خبراء اقتصاد الى اجراءات حكومية على طريق الإصلاح المالي تحقق المزيد من الموارد المالية للدولة، للتخلص من أحادية الموارد المتمثلة في النفط.
وتؤشر المعلومات عن خزينة فارغة الى نحو ١٧ عاما من سوء الإدارة وفساد الحكومات، وانعدام الرؤية الاقتصادية التي تتيح تعددية مصادر المال.
وبحسب المعلومات فان مجموع أموال موازنات العراق منذ عام 2003 بلغ ترليون ومائتي مليار دولار و500 مليار منها تصنف على إنها من الضائعات بحسب بعض التقديرات.
ويقدر خزين البنك المركزي المالي بـ 67 مليار دولار، فضلا عن الأرصدة المالية العائدة الى خزينة الدولة.
وأفادت حكومة رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي أنها سلمت حكومة عادل عبدالمهدي 17 مليار دولار.
لكن رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي بدأ حقبته على خزينة خاوية.
ولمعالجة هذا الخواء، وعد الكاظمي العراقيين بالإصلاحات عبر منع ازدواج الرواتب وتقليص النفقات ومخصصات الدرجات الخاصة، فضلا عن حلول عاجلة عبر القروض الخارجية.
وأكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في 20 حزيران 2020، عدم التراجع بإيقاف الرواتب المزدوجة ومحتجزي رفحاء والفئات الأخرى لتحقيق العدالة بحسب تعبيره.
وتشير التقديرات الى ان المبالغ التي خسرها العراق بعمليات الفساد منذ 2003 وحتى الان بلغت 800 مليار دولار، فيما لم تستطع اية حكومة الى الان، الكشف عن الفاسدين وناهبي المال العام، ومبددي أموال الموازنات.
المسلة

السابق
تقرير نفطي: العراق قد يواجه حرب الحصص
التالي
وزراء ومسؤولون متورطون بفساد مريع.. والمحاباة ونفوذ الاحزاب يمنع فتح الملفات

اترك تعليقاً