أبحاث ودراسات

CNN:جنرالات النخبة العراقيون الذين هزموا داعش وليس ترامب

الجنرال عبد الوهاب الساعدي غير معروف تقريبا خارج العراق، لكنه بطل في بلده. عندما يمر الجنرال ذو الثلاث نجوم في بهو دار الضيافة في بغداد، فإنه يحاط بسرعة من قبل المهنئين الراغبين في الحصول على صور شخصية معه. ويعرف العراقيون أن الجنرال الكتوم كان أساسيا في حملة القتال الطويلة التي هزمت داعش.

وفى الاسبوع الماضى اصدر الجيش العراقى بيانا قال فيه ان العراق “تحرر تماما” من حكم الارهاب فى داعش. قبل ثلاث سنوات، كان تنظيم داعش يسيطر على 40٪ من البلاد، وفقا لمسؤولين عراقيين.

كانت “الفرقة الذهبية” من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، النسخة العراقية لقوات العمليات الخاصة الأمريكية، التي قامت بالكثير من القتال وقدمت الكثير من الشهداء لهزيمة داعش.

الساعدي الذي يقود الفرقة الذهبية طويل القامة، رجل نحيف مع دوائر عميقة وظلام تحت عينيه التي تشهد على سهره في معركته ضد داعش على مدى السنوات الثلاث الماضية، وكان الساعدي ، 54 عاما ، يرتدي ستره جلديه سوداء ، وقميص اسود وبنطلون اسود عندما ويجلس ارضا لمناقشه الحملة ضد داعش مع كوب من الشاي في بغداد.

وأكد الساعدي ان كل ما تبقي من  داعش في العراق هي “بعض الخلايا النائمة”. وقال ان خلايا  داعش الباقية علي قيد الحياة قد ذهبت إلى الاراضي في غرب العراق وسوريا وتركيا.

قبل شهرين، سارع الرئيس دونالد ترامب إلى الاعلان عن هزيمة داعش التي تلوح في الأفق عندما سقطت الرقة، عاصمة داعش الفعلية في سوريا، على يد القوات التي تدعمها الولايات المتحدة. وأكد ترامب أن داعش لم تهزم في وقت سابق لأنه “لم يكن لديك ترامب رئيسا لك”.

وبدا الساعدي في حيره حقيقية عندما سئل عما إذا كان قد لاحظ أي تغييرات في الدعم الأمريكي خلال أكثر من عامين ابان قيادته الصراع العراقي ضد داعش. وقال الساعدي “لم يكن هناك فرق بين الدعم الذي قدمه اوباما وترامب”.

ولماذا لعبت الفرقة الذهبية وجهاز مكافحة الإرهاب التي تدربهما الولايات المتحدة دورا رئيسيا في هزيمة داعش،  بينما فر الجيش العراقي بشكل مخزي من مقاتلي داعش الذين استولوا على جزء كبير من العراق في عام 2014؟

وأوضح الساعدي: “ليس لدينا أي تسامح مع الطائفية”، التي كانت آفَة  أجهزة الأمن العراقية. إن الأقلية السنية في العراق كانوا ينظرون منذ فترة طويلة إلى أجهزة الأمن العراقية على أنها مجموعات شيعية مسلحة ذات أجندة طائفية عميقة.

ويتطلب جهاز مكافحة الارهاب المكون من حوالى 10 الاف جندى تدريبا متواصلا لجنوده خلافا للجيش العراقي الذي لا يتطلب سوى التدريب الأساسي فقط.

ويمكن قياس هيبة جهاز مكافحه الإرهاب بحقيقة انه عندما بدات الحكومة العراقية حمله تجنيد في أيار/مايو ،تقدم 300 الف من الرجال بطلبات ليكونوا جزءا من القوه. وقال أحد المدربين العسكريين الأمريكيين انه من المحتمل ان يتم تدريب حوالي 1,000 من هؤلاء في مرفق تدريب مشترك بين الولايات الامريكيه والعراق ، وفقا لما ذكره تقرير في صحيفة واشنطن بوست.

وقال الساعدي إن الدعم اللوجستي والاستخباراتي الأمريكي والقوات الجوية الأمريكية يشكلان “50٪ من نجاح المعركة” ضد داعش. وأدت القنابل الأمريكية إلى وقوع خسائر فادحة في صفوف داعش وكانت معززه لمعنويات  قوات الساعدي.

قاد الساعدي الفرقة الذهبية إلى المعركة في مراحل رئيسية من الحرب ضد داعش،  وقام بتحرير أول مصافي النفط الرئيسية في العراق في بيجي في يونيو 2015، ثم مدن عراقية كبيرة مثل الفلوجة والرمادي وتكريت.

عندما كان يقاتل من أجل تحرير تكريت قام الجنرال بتمزيق النجوم الثلاث من على كتفه والتي تدل على مرتبته العالية ، قائلا لنفسه، “أنا لا استحق هذه الرتبة إذا أنا لا استطيع تحرير مواطني بلدي من قبضة  داعش “.

الجنرال يقود من المقدمة “يجب ان أكون في الخط الامامي.اولامن اجل معنويات جنودي ، وثانيا أريد ان اتاكد من ان لا أحد يسيء معامله المدنيين “، وقال الساعدي. ونتيجة لذلك ، نجا الجنرال بشكل من الموت مرارا وتكرارا ، ويظهر ندبة على ذقنه حيث يقول ان رصاصه قناص خدشته اثناء معركة بيجي.

وكان قبل كل شيء دوره في الحرب من أجل المدينة الثانية في العراق، الموصل، هو الذي  عزز سمعة الساعدي بين العراقيين.

لم تكن المعركة من أجل الموصل أمرا سهلا. المدينة القديمة التي يبلغ عدد سكانها 2 مليون نسمة، في القسم الغربي من مدينة الموصل، هي متاهة من الشوارع والمباني الضيقة التي تعود إلى العصور الوسطى.

وقال السعدي ان معركة الموصل استمرت تسعة اشهر في جزء منها، لان القوات العراقية لم تكن ترغب في تدمير المدينة: “كنا حريصين جدا على الحفاظ على البنى التحتية وحياة الابرياء الباقين في المدينة”.

كما أن المعركة كانت معقدة في الموصل لأن داعش نشرت أكثر من ألف سيارة “مفخخة” – عبوات ناسفة مرتجلة محمولة على مركبات – سيارات وشاحنات يقودها انتحاريون. كانت العربات المفخخة تثير مخاوف كبيرة لدى قوات الفرقة الذهبية.

كما قرر العديد من المقاتلين الأكثر كفاءه في إيزيس ، الذين يبلغ عددهم حوالي 10,000 ، ان يتخذوا حصنهم الأخير في الموصل حيث أعلن منها الزعيم الفار لداعش أبو بكر البغدادي، عن الخلافة التي نصبتها داعش لأول مره في 2014.وقد سقطت الموصل أخيرا على يد القوات العراقية في تموز من العام الحالي.

وفي معرض التفكير في الحملة المناهضة لتنظيم داعش، قال بن كونابل ، وهو عالم سياسي في مركز أبحاث راند، الذي خدم في العراق لمده ثلاث جولات كضابط بحري، “لم أكن أبدا متفائلا بشان العراق أكثر مما انا عليه اليوم. وأخيرا يشعرون بأنهم يمتلكون أمنهم “.

إن المعركة ضد داعش في العراق قد انتهت. التحدي القادم للحكومة العراقية هو كسب السلام. وللقيام بذلك، يجب عليها الآن أن تضمن أن الأقلية السنية في العراق التي تشعر بأن لها بعض الحصة الحقيقية في السياسة العراقية، وذلك حتى لا تدعم بشكل نشط أو سلبي مجموعات مثل داعش التي تدعي الدفاع عن حقوق السنة.

 

 (سي ان ان) بيتر بيرغن، محلل الأمن القومي

 

السابق
الحبس سنتين لأمين بغداد الأسبق ووكيله
التالي
بالفيديو… حالة من الهلع في الرياض بعد سقوط الصاروخ اليمني

اترك تعليقاً